إعلان تخفيف القيود الإنسانية مناورة — قطر

الكويت: الدوحة مستعدة لتفهم هواجس دول الخليج

اخبار السعودية السعودية والإمارات والبحرين تستجيب للمناشدات الإنسانية

في غضون ذلك، برز الاتصال الهاتفي الذي جرى أمس بين ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ووزير الخارجية الأميركي ريك تيلرسون.

وقطعت الدول الخليجية الثلاث الاتصالات مع قطر في مجال النقل وأمهلت الزائرين والمقيمين القطريين أسبوعين لمغادرة هذه الدول.

ــ قرار سعودى إماراتى بحرينى بمراعاة أوضاع الأسر المشتركة مع قطر.

تفهم قطريوأدلى وزير الخارجية الكويتي بأولى التصريحات المتصلة بالحملة على قطر وبالاتصالات الكويتية الجارية في إطار وساطة أمير البلاد.

وأوضحت اللجنة أن "الإجراءات التعسفية انتهكت الحق في التنقل والإقامة والملكية الخاصة وحرية الرأي والتعبير وممارسة الشعائر الدينية والعمل والتعليم والصحة، إلى جانب انتهاكات جسيمة وقمع لحرية الصحافة وحرية التعبير بتجريم التعاطف مع دولة قطر". وتعد هذه أولى التصريحات التي تخرج من الكويت التي يقود أميرها وساطة لحل الأزمة. وشدد على أن دولة الكويت "لن تتخلى عن مساعيها وستواصل جهودها الخيرة في سبيل رأب الصدع وإيجاد حل يحقق المعالجة الجذرية لأسباب الخلاف والتوتر في العلاقات الأخوية".

ويجرى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح منذ بدء الأزمة القطرية الخليجية، جهودا دبلوماسية مكثفة لاحتوائها، حيث مِنْ هُنَا فَقَدْ قَامَ بزيارة لكل من الرياض ودبى والدوحة بحث خلالها السبل الكفيلة بمعالجة هذا التوتر الذى يشكل أكبر أزمة يشهدها الخليج منذ نحو 3 عقود.

"وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ وزير الخارجية الكويتى إن بلاده لن تتخلى عن مساعيها وستواصل جهودها الخيرة فى سبيل رأب الصدع وإيجاد حل يحقق المعالجة الجذرية لأسباب الخلاف والتوتر فى العلاقات الأخوية، معربا عن تقدير الكويت البالغ لكل الْبُلْدَانِ التى أجمعت على دعم جهودها فى هذا السياق".

مراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة الإماراتية والقطرية المملكة الاخباري نقلا عن اليوم السابع ننشر لكم مراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة الإماراتية والقطرية، مراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة الإماراتية والقطرية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المملكة الاخباري ونبدء مع الخبر الابرز، مراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة الإماراتية والقطرية.

بدورها ذكرت وكالة الأنباء البحرينية أنه "صدر أمر ملكي".

وكان العاهل السعودى، الملك سلمان بن عبدالعزيز، والعاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، أصدرا توجيهات لمراعات الحالات الإنسانية للأسر المشتركة السعودية القطرية والأسر المشتركة البحرينية القطرية.

من جانبها خصصت وزارات الداخلية في السعودية والإمارات والبحرين أرقاما هاتفية لتلقي هذه الحالات واتخاذ الإجراءات المناسبة حيالها تنفيذا لهذه التوجيهات. وأشارت إلى أنها تلقت 700 شكوى وحالات أسرية مأساوية بكل ما تعنيه الكلمة.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر الاثنين الماضي، متهمة إياها بدعم إسلاميين متشددين وإيران. واعتبرت أن تلك الإجراءات "تتلاعب بحياة الآلاف (.) وتتسبب في تقسيم الأسر وتدمير سبل معيشة شعوب وتعليمها". وشددت منظمة العفو الدولية في بيانها بقوة "على وجوب احترام هذه الدول لحقوق الإنسان ووقف هذه التدابير التعسفية فورًا". وقد تابعت ذلك الموقف لاحقا كل من البحرين والإمارات.

عاجل:حزب ماكرون يتجه نحو الحصول على غالبية كبيرة في الانتخابات التشريعية

حصة هذا المنصب: