قوات سوريا الديمقراطية تصل إلى أسوار المدينة القديمة في الرقة

قوات سوريا الديمقراطية تصل إلى أسوار المدينة القديمة في الرقة

قوات "سورية الديمقراطية" تقترب من مدينة الرقة القديمة

ومن هنا فقد صـرح الناطق باسم المرصد السوري لحقوق البني ادم ومتحدث باسم جماعة مسلحة، الإثنين، أن تحالف قوات الجمهورية السورية الديموقراطية توغل أكثر في مدينة الرقة معقل تنظيم "داعش" الإرهابي من الشرق، الإثنين، ووصل إلى أسوار المدينة القديمة.

وبدأ التحالف الذي يضم مقاتلين من الأكراد والعرب بدعم وقيادة الولايات المتحدة هجومه على الرقة الثلاثاء بهدف انتزاعها من سيطرة تنظيم داعش بعد حصار دام شهورا.

وسيطرت القوات المكونة من فصائل عربية وكردية على حي المشلب في شرق المدينة بعد أيام من اعلان بدء "المعركة الكبرى لتحرير الرقة"، كما سيطرت على حي الرومانية، وهو اول حي تعلن عن سيطرتها له في غرب المدينة.

واضاف أحمد محمد المسؤول الإعلامي في قوات ســوريا الديمقراطية إن التحالف وصل إلى الأسوار لكن لا تزال هناك اشتباكات عنيفة في الصناعة ولم يتم تأمين المنطقة بالكامل بعد.

وتقع المدينة القديمة إلى الشرق من وسط الرقة وهي عبارة عن حي من المساكن العصرية توجد على جانبيه أسوار حصينة شيدتها دولة الخلافة العباسية في القرن الثامن إذ اتخذت من الرقة في يوم ما عاصمة لها.

وأكد نشطاء من حملة ‹الرقة تذبح بصمت›، أن قوات سوريا الديمقراطية سيطرت اليوم على مبنى كلية العلوم في الرقة، ونوهت إلى أن ‹داعش› حول حديقة الجامع القديم في الرقة إلى مقبرة لدفن الجثث لتعذر الوصول إلى مقابر المدينة.

وأَدْغَمَ أن "قوات سوريا الديمقراطية" نفذت هجوما عنيفا ليل السبت الأحد "في محاولة لكسر تحصينات تنظيم 'الدولة الإسلامية' في الفرقة 17، بالتزامن مع ضربات نفذتها طائرات قوات التحالـف الدولي".

المدنيونوعلى الصعيد الإنساني، قالت مصادر محلية إن مدنيين لقوا حتفهم في حي الدرعية (جنوبي مدينة الرقة) برصاص قناصة يعتقد بأن مصدرها قوات سوريا الديمقراطية.

واستمرت أمس الاثنين الاشتباكات في الجانبين، فيما تحقق قوات سوريا الديمقراطية تقدما سريعا في حي الصناعة في الجهة الشرقية باتجاه وسط المدينة انطلاقا من حي المشلب.

وفر آلاف من هؤلاء أَثْنَاء الشهور السابقة، وتقدر الأمم المتحدة عدد المدنيين في المدينة حاليا بنحو 160 ألف شخص.

وبعد سبعة أشهر من قيام قوات سوريا الديموقراطية بشن حملة واسعة لطرد الجهاديين من معقلهم الرقة في سوريا، تمكنت هذا الأسبوع من دخول المدينة للمرة الأولى من الجهة الشرقية.

وأقر أحد مقاتلي القوات برخدان قامشلو لوكالة فرانس برس "أن هذه المعركة ستكون صعبة".

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مدير المرصد رامي عبد الرحمن قوله "إن قوات سوريا الديموقراطية باتت تسيطر على 70 بالمئة من حي الصناعة" المجاور لحي المشلب.

وأضاف المصدر "نتحرك بحذر كي نتجنب عدد الألغام الكبير التي زرعها التنظيم في المدينة".

ومع اقترابه من الأطراف الغربية للمدينة شاهد مراسل فرانس برس دراجات نارية مدمرة، وقذائف هاون غير منفجرة على الأرض أطلقها التنظيم المتطرف.

وكان مقاتلو التنظيم يستخدمون القاعدة التي قاموا بتحصينها على مشارف المدينة الشمالية بالإضافة إلى معمل السكر من أجل الدفاع عن المدينة من الجهة الشمالية، بحسب المرصد.

ويقدر عدد المدنيين الذي كانوا يعيشون في الرقة تحت حكم تنظيم الدولة الإسلامية بنحو 300 ألف شخص، بينهم 80 ألفا نزحوا من مناطق أخرى في سوريا. المنظار، قوات سوريا الديموقراطية تقترب من مدينة الرقة القديمة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

أتلتيكو مدريد على وشك تجديد عقد جريزمان
المقاصة يوافق على انضمام هشام محمد للأهلي

حصة هذا المنصب: