القوات العراقية تبدأ عملية اقتحام المدينة القديمة في الموصل

محمد بن نايف يتلقى ضربة ملكية جديدة من شأنها التعجيل بابعاده عن ولاية العهد لصالح محمد بن سلمان

القوات العراقية تقتحم المدينة القديمة بالموصل

ونقلت "خلية الإعلام الحربي" عن قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله في بيان أن "قوات الجيش ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية شرعت باقتحام المدينة القديمة لتحرير ما تبقى من الجانب الغربي للموصل".

وأكد أحد قادة قوات مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي لوكالة فرانس برس أن "الهجوم على المدينة القديمة قد بدأ".

وأوضح ضابط من قيادة عمليات "قادمون يا نينوى" أن "الضربات الجوية التمهيدية بدأت عند منتصف الليل تقريبًا".

واستعادت القوات الحكومية العراقية السيطرة على شرق الموصل في يناير الماضي، ثم بدأت بعد ذلك بشهر هجوماً على الجانب الغربي الذي يتضمن مدينة الموصل القديمة.

بدأت القوات العراقية، اليوم الأحد، اقتحام المدينة القديمة فى الموصل، شمال العراق، تمهيدا لاستعادتها من قبضة تنظيم داعش.

وتردد دوي المدافع الرشاشة في أرجاء المدينة القديمة صباح الأحد، فيما ارتفعت أعمدة دخان الصواريخ في سمائها.

وقال ممثل مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في العراق برونو جدو إن تنظيم داعش يحتجز المدنيين خلال معارك خارج الموصل، ويرغمهم على التوجه إلى المدينة القديمة.

وأشار إلى أن "هذه المعركة هي الأكثر شراسة".

وخسارة الموصل ستشكل النهاية الفعلية للجزء العراقي من "الخلافة" العابرة للحدود التي أعلنها تنظيم الدولة صيف العام 2014، بعد سيطرته على مناطق واسعة من العراق وسوريا المجاورة. واشار في بيان صحافي تابعته "إيلاف" ان "قوات الشرطة الاتحادية كسرت الخطين الدفاعيين الأول والثاني للدواعش وتوغلت 150م في عمق المدينة القديمة من جهة باب البيض".

أعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن أكثر من مئة ألف مدني عراقي محتجزون لدى مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية كدروع بشرية في الموصل القديمة.

وتمكنت القوات العراقية قبل عام من تحرير أكبر مناطق محافظة الأنبار من إحتلال داعش وهما الفلوجة والرمادي، وإعادة الحياة الطبيعية لها، إضافةً إلى مناطق أخرى، إلا أن التنظيم مازال يحتل ُعلى المدن الصحراوية والمحاذية لها، أبرزها القائم والرطبة وراوة وعانة.

وتأتي هذه العملية أيضا، بينما يضيق الخناق على مقاتلي تنظيم داعش أيضا في الرقة، معقلهم في سورية، الذي دخلته قوات سورية الديمقراطية، وهي تحالف فصائل عربية وكردية مدعوم من الولايات المتحدة.

كاس القارات إعداد جيد لكأس العالم — مدرب برليـن
لا تفاوض حتى تنتهي المقاطعة الاقتصادية — اقتصاد قطر

حصة هذا المنصب: