الجيش العراقى يحاصر "داعش" في الموصل القديمة

القوات العراقية تشدد الخناق على «داعش» في الموصل القديمة

الجيش العراقي يُضيّق الخناق على « داعش » في الموصل

وفي سياق متصل، قالت خلية الإعلام الحربي إن القوات العراقية تمكنت من استعادة الجزء الجنوبي من حي الشفاء غربي الموصل من سيطرة تنظيم الدولة، وتم استعادة السيطرة على كنيسة ماريا ودائرة صحة نينوى التي تطل على نهر دجلة ضمن حي الشفاء بعد أن تخطت القوات العراقية المجمع الطبي بسبب وجود مقاومة شرسة من عناصر التنظيم.

ويأتي هذا الهجوم في مدينة الموصل القديمة، وهي حارة كثيفة السكان من الأزقة الضيقة على الجانب الغربي من المدينة الثانية في العراق، تتويجا لحملة شنتها القوات العراقية على مدى أشهر لاستعادة آخر معقل داعش الرئيسي في البلاد.

وأعلنت الأمم المتحدة في وقت سابق من أن أكثر من مئة ألف مدني عراقي محتجزون كدروع بشرية لدى الجهاديين في الموصل القديمة.

اقتحمت قوات عراقية من مكافحة الارهاب والرد السريع جامع النوري ومنارة الحدباء الكبير في الموصل القديمة، حيث أعلن زعيم داعش ابو بكر البغدادي خلافته المزعومة.

كما غطوا العديد من الشوارع بالأقمشة لتجنب المراقبة الجوية مما يصعب على القوات المتقدمة ضربهم دون المخاطرة بإصابة مدنيين.

برجاء اذا اعجبك خبر الجيش العراقى يحاصر مقاتلى داعش فى المدينة القديمة بالموصل قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي.

من جانبه ثَبَّتَ المتحدث الرسمي لقيادة العمليات المشتركة العميد الركن يحيى رسول ، أمس الثلاثاء ، انه قريبا جدا سيعلن تحرير الساحل الايمن لمدينة الموصل بالكامل بعد توغل القوات الأمنية في مدينة الموصل القديمة بنحو جيد.

وكانت الحكومة العراقية تأمل في البداية أن تستعيد الموصل بنهاية 2016، لكن الحملة استغرقت وقتا أطول مع تعزيز المتشددين مواقعهم بين المدنيين في محاولة للرد على القوات الحكومية.

ويتراجع التنظيم أيضا في سوريا خاصة في مواجهة تحالف يقوده الأكراد وتدعمه واشنطن. والرقة، المعقل الرئيس لداعش في سوريا، محاصرة.

سياسيا، أعلنت الرياض وبغداد امس انهما حققتا "نقلة نوعية" في العلاقات بينهما بعد زيارة لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى المملكة جرى خلالها الاتفاق على العمل معا لمكافحة الإرهاب ونبذ "التمييز الطائفي والتأجيج المذهبي".

وجاء في بيان يوم الثلاثاء في ختام محادثات العبادي والعاهل السعودي الملك سلمان أن العراق والسعودية اتفقا على تأسيس مجلس للتنسيق لتطوير العلاقات الاستراتجية.

محمد بن زايد يصل إلى باريس — اخبار الامارات اليوم
المركزي للإحصاء: 14710 حوادث للسيارات على الطرق خلال 2016

حصة هذا المنصب: