ماي من بروكسل: بداية بناءة لمفاوضات "البريكسيت"

تيريزا ماي تحسم قضية حساسة جداً حول الطلاق الأوروبي

رئيسة الوزراء البريطانية تعلن 'مصير الأوروبيين' بعد بريكست

(أ ف ب) - قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس، إن بريطانيا لن ترغم أياً من مواطني الاتحاد الأوروبي على مغادرة أراضيها بعد "بريكست"، لكنها رفضت طلباً من بروكسل بأن تنظر محكمة العدل الأوروبية في المسائل المتعلقة بحقوقهم.

وقالت ماي، بعيد وصولها إلى العاصمة البلجيكية للمشاركة في قمة لقادة دول الاتحاد الأوروبي "اليوم سأعرض بعض نوايا المملكة المتحدة" بهذا الشأن.

وقدمت ماي ما وصفته بأنه عرض 'عادل وجدي' لحماية حقوق ما يقدر بثلاثة ملايين أوروبي يعيشون في بريطانيا، ساد الغموض مستقبلهم بعد التصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتابع التقرير: 'بعد البلبلة التي أثارها تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء قبل عام تماما، تمكن الاتحاد الأوروبي من رص صفوفه مجددا'.

ولفت التقرير إلى ما كتبه رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، في رسالة الدعوة الموجهة إلى رؤساء الدول والحكومات الـ28 الأعضاء في الاتحاد: 'نلتقي اليوم في أجواء سياسية مختلفة عما كانت عليه قبل أشهر قليلة، عندما كانت القوى المناهضة للاتحاد الأوروبي لا تزال تزداد قوة'.

لكن النتيجة السيئة التي حققتها ماي في الانتخابات المبكرة في الثامن من يونيو وأفقدت حزبها الغالبية المطلقة في البرلمان، أثارت تكهنات بأن خططها المتعلقة ببريكست قد تضعف كثيرا أو حتى يتم التراجع عنها كليا.

والأسبوع الماضي، أكد كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير المالية الألماني وولفجانج شويبليه أن "الباب مفتوح" لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

فقد شهدت بلجيكا مجددا مساء الثلاثاء هجوما لم يوقع ضحايا، نفذه مغربي فجر عبوة في إحدى محطات القطارات الرئيسية في العاصمة، على بعد كيلومترات فقط من الحي الذي يضم المؤسسات الأوروبية قبل أن يقتل برصاص جندي.

وفي استنتاجاتها، دعت دول الاتحاد الاوروبي قطاع لإنترنت الى تطوير أدوات للكشف وإلازالة التلقائية للمحتويات التي تحرض على العنف.

وحذر الاتحاد الأوروبي من أنه لن يتردد "إذا لزم الأمر"، في إصدار تشريعات حول هذا الموضوع.

ويتعلق الأمر خصوصا بالصندوق الأوروبي للدفاع، وتطوير القدرات العسكرية المشتركة، أو تسهيل نشر "مجموعات قتالية" متعددة الجنسيات أَثْناء أزمة ما.

على جدول الأعمال الجمعة أيضا سبل الحماية في القطاعين الاقتصادي والاجتماعي، مثل احتواء الآثار السلبية للعولمة والتصدي لممارسات المنافسة غير النزيهة. وتنتهي مدة العقوبات التي تستهدف مصارف خاصة وشركات روسية في قطاع الدفاع أواخر تموز/يوليو. مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان. لاتنسي عمل لايك او اعجاب بصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالعرب نيوز ليصلكم جديد الاخبار.

تامر مرسي يتعاقد مع أمير كرارة لرمضان 2018
اخباري نيوز: مجلس الوزراء يوافق على مد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر

حصة هذا المنصب: